MINNA WA ILAYNNA GIR LEGRIFI
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
بسم الله الرحمن الرحيم شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فل يصمه ...الآية (صدق الله العظيم)اللهم إني أسألك من النعمة تمامها ومن العصمة دوامها ومن الرحمة شمولهاومن العافية حصولها ومن العيش أرغده ومن العمر أسعده ومن الإحسان أتمه ومن الإنعام أعمه ومن الفضل أعذبه ومن اللطف أنفعه ، اللهم كن لنا ولا تكنعلينا اللهم أختم بالسعادة آجالنا وحقق بالزيادة آمالنا وأقرن بالعافيةغدونا وآصالنا وأجعل إلى رحمتك مصيرنا ومآلنا وتجاوز بعفوك عن ذنوبنا ومنعلينا بصلاح عيوبنا وأجعل التقوى زادنا وفي دينك اجتهادنا وعليك توكلناواعتمادنا ومن النار أعتق رقابنا وإلى رضوانك وجنتك معادنا .أعاده الله علينا وعليكم باليمن والإيمان والبركات والرضى والصلاح والخيراتآمين
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» هل أجد ترحيب؟؟
الأربعاء سبتمبر 01, 2010 10:01 pm من طرف yahia

» نكت جزائرية بالدارجة لوووووووووووووووول ههههه
الأربعاء سبتمبر 01, 2010 10:00 pm من طرف yahia

» عذاب نفس.................
الإثنين يناير 18, 2010 2:42 pm من طرف العفريته

» نكت جزائرية هااااااايله
الإثنين يناير 18, 2010 2:33 pm من طرف العفريته

» الان اخر الاخبار عن نارتو وملخصات على TV TOKYO
السبت نوفمبر 21, 2009 6:38 pm من طرف @DIABLE-NOIR@

» تحميل لعبة GTA san andreas برابط واحد سريع و مباشر
السبت نوفمبر 21, 2009 6:25 pm من طرف @DIABLE-NOIR@

» أقدم لكم اللعبة العربية امل الشعوب
السبت نوفمبر 21, 2009 6:21 pm من طرف @DIABLE-NOIR@

» لعبة الكابتن ماجد للتحميل
السبت نوفمبر 21, 2009 6:19 pm من طرف @DIABLE-NOIR@

» Adobe Photoshop Lightroom 2.5 Build 605155
السبت نوفمبر 21, 2009 6:12 pm من طرف @DIABLE-NOIR@

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 عيناً يشرب بها عباد الله يفجرونها تفجيراً

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
charmed
ديابل محترف
ديابل محترف
avatar

جزائرية عدد المساهمات : 162
نقاط : 328
تاريخ التسجيل : 12/07/2009

مُساهمةموضوع: عيناً يشرب بها عباد الله يفجرونها تفجيراً   الخميس أغسطس 13, 2009 1:53 pm

بسم الله الرحمن الرحيم





عيناً يشرب بها عباد الله يفجرونها تفجيراً





إن الأبرار يشربون مما وضع في الكأس من خمرٍ لذة للشاربين، وهذه الكأس قد مُزجت بالكافور. وقد جاءت الآية التي بعدها لتفسِّر معنى الكافور: ﴿عيناً يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّه﴾، فالكافور هو: عين، أي: نبع ماءٍ في الجنة. وإعراب كلمة: (عيناً) هو بدل من (كافوراً). فيصبح المعنى: إن الأبرار يشربون من كأس قد امتزجت بماء آخر ينبع من عين تسمى: كافوراً.

﴿عيناً يشربُ بها عباد اللَّه﴾: لم قال الله: ﴿يشربُ بِهَا﴾ ولم يقل:(يشرب منها) ؟! هنالك جوابان، أحدهما لغوي والآخر بلاغي:

أما الجواب اللغوي: لأن حروف الجر يتناوب بعضُها عن بعض، كقوله تعالى في آية أخرى: ﴿حَتَّى إذا أقلَّتْ سحاباً ثقالاً سقناه لبلدٍ ميتٍ فأنزلنا به الماء﴾ فقوله تعالى: ﴿يشرب بها عباد الله﴾ يعني: يشرب منها عباد الله. لأن علماء اللغة قالوا: إن حروف الجر تتناوب.

وأما الجواب البلاغي: فالشرب إما أن يُعبَّر عنه بالصورة، وإما أن يُعبَّر عنه بالحقيقة، فالصورة هي: الشرب من الماء، أما الحقيقة فهي: التلذذ بالماء، لذلك جاء حرف الجر في الآية على المعنى لا على الصورة، فقال تعالى: ﴿يشرب بها عباد الله﴾. أي أن الله عز وجل ذكر حرف الجر (الباء) ليشير إلى حقيقة الشرب وهو التلذذ، فـ(يشربُ) هنا معناها: يلتذُّ، وكلمة (يلتذُّ) نلحقها بحرف الجر: الباء، فأقول: يلتذُّ به.

﴿يفجرونها تفجيراً﴾: أي يخرجون منها ما يريدون، ولو كان الذي يريدون كثيراً وكثيراً جداً، ويستطيعون إيصال الماء إلى حيث يريدون، ولو كان هذا الإيصال لمسافات كبيرة وكبيرة جداً، لأن هذا الماء يخرج ويسيل بقوة كبيرة جداً، ومنظره يرويك ويُشبعك ويُشعرك بأنه يصل إلى أي نقطة تريدها. وهذا كمثل نبع زمزم الذي يتفجر ماؤه تفجيراً.

وقد أُعطي هؤلاء الأبرار هذا النعيم لأنهم: ﴿يوفون بالنَّذر ويخافون يوماً كان شرهُ مستطيراً * ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيراً﴾. فهم أُعطوا هذا النعيم لثلاثة أسباب:

1- ﴿يُوفُونَ بِالنَّذْر﴾: النذر هو: أمرٌ أوجبته أنت على نفسك. أي أنهم يوفون بما أوجبوه على أنفسهم، فما بالك بما أوجبه الله عزَّ وجلَّ عليهم ؟ وهذا من باب المجاز المرسل أو من باب الدلالة بالأولى، فهم عند عهودهم مع أنفسهم، ومن باب أولى هم عند عهودهم مع ربهم، لذلك يُقال: "من عرف نفسَه فقد عرف ربَّه". فإيمان المؤمن يظهر عندما يكون بينه وبين نفسه، لذلك ورد أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يقول:
(اللهم اجعل سريرتي خيراً من علانيتي، واجعل علانيتي صالحة)
الراوي: عمر بن الخطاب - خلاصة الدرجة: غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه وليس إسناده بالقوي - المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3586
الراوي: - - خلاصة الدرجة: [لم أجد له إسنادا] - المحدث: السبكي (الابن) - المصدر: طبقات الشافعية الكبرى - الصفحة أو الرقم: 6/379
الراوي: عمر بن الخطاب - خلاصة الدرجة: غريب من هذا الوجه - المحدث: ابن كثير - المصدر: مسند الفاروق - الصفحة أو الرقم: 1/179
الراوي: عمر بن الخطاب - خلاصة الدرجة: ضعيف - المحدث: الألباني - المصدر: ضعيف الجامع - الصفحة أو الرقم: 4097
الراوي: عمر بن الخطاب - خلاصة الدرجة: ضعيف - المحدث: الألباني - المصدر: ضعيف الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3586
الراوي: عمر بن الخطاب - خلاصة الدرجة: فيه ضعيفان - المحدث: الألباني - المصدر: مشكاة المصابيح - الصفحة أو الرقم: 2438 .


2- ﴿ويخافون يوماً كان شرُّه مستطيراً﴾: لقد قال الله تعالى: ﴿شرُّه مستطيراً﴾ ولم يقل: (خيره مستطيراً)، مع أنه خير بالنسبة للأبرار، لأن هذا اليوم من شدة هوله، يجعل كل المخلوقات تخاف، حتى أهل الخير، مع أنهم مطمئنون إلى أنهم سيدخلون الجنة في النهاية، ومع هذا فهم يخافون.

وكلمة: (مستطيراً) من الطيران، واستطار: طلب الطيران، فحرفا السين والتاء هما للطلب، أي سيطير الشرُّ حتى إلى أهل الخير، لأن الله عزَّ وجلَّ يريد أن يُشعر أهل الخير بالنعمة بعد أن ألمَّ بهم شيء من الخوف، فيقول لهم: أنتم آمنون.

وهذا كمثل يوم نتائج الامتحانات، مهما كان الطالب متفوقاً ومجتهداً فإنه يشعر بالخوف والقلق، مع أنه مطمئنٌ إلى أنه ناجح، والخوف يتجاوز المقصِّرين إلى الغير مقصِّرين، والإنسان يتأثر بمن أمامه.

3- ﴿ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيراً﴾: أي حال كونهم محبين الطعام، ومحبة الطعام هنا تعني: حاجتهم الماسّة لهذا الطعام كحاجة المحبوب إلى محبوبه.



وجـــــــــــــــــزاكم الله خير الجزاء

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عيناً يشرب بها عباد الله يفجرونها تفجيراً
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Window to the Future :: اسلامنا :: ديننا الحنيف-
انتقل الى: